منتديات أصحاب فور إيفر


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


دخول

لقد نسيت كلمة السر


    اشد الناس عداوة لاهل الايمان

    شاطر
    avatar
    كارينا

    صاحب جديد
    صاحب جديد

    انثى
    عدد موآضيعي : 4
    مشآركآتي : 10
    الـ ـ ـعُمـْر : 31
    بَـ ــلَــدِي : في عيوني
    نقآط التَّقيـيـــــــــــمـ : 1

    my sms my sms : رسأتك القصيرة هنآ
    my mms :
    دعــــآءُكـ الـ ي ــوم :
    التقرير بساهمة سيئةالتقرير بمشاركة سيئة

    اشد الناس عداوة لاهل الايمان

    مُساهمة من طرف كارينا في الإثنين 23 فبراير 2009, 5:18 am

    ملخص الخطبة:
    11- من سنن الله الكونية. 2- شدة عداوة اليهود للمسلمين. 3- صور من مكائد اليهود بالرسول .
    4- عداوة اليهود للأنبياء عامة. 5- حماية الله تعالى لرسوله وأنصار دينه
    من كيد الكائدين. 6- جرائم اليهود عبر التاريخ. 7- من أسباب النصر
    والتمكين.

    الخطبة الأولى
    أما
    بعد: فاتقوا الله عباد الله, واعلموا أن لله سبحانه سننًا في الأمم
    والمجتمعات لا يَنْخَرم نظامها, ولا يضطرب ميزانها, ولا يتغير سيرها, ولا
    يتأخر وقوعها، دائمة دوام الليل والنهار, مطردة على مر العصور والأعوام،
    لا يعتريها ارتباك ولا اختلال، قال الله تعالى: فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً[فاطر:43].
    ومن
    هذه السنن أن الله سبحانه وتعالى قضى بأن يكون لكل نبي عدوٌّ من المجرمين,
    يحاربه ويعمل على إبطال رسالته, وإطفاء أنوار شريعته, ودحض حجته, وتبديد
    دعوته, وإفساد ملته, وتمزيق أمته, وتشويه سمعته, ليصد الناس عنه, قال
    تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا[الفرقان:31]، وقد
    بين الله سبحانه وتعالى في كتابه هؤلاء المجرمين, وذكر كثيرًا من أوصافهم
    وأعمالهم وأحوالهم, وقصصهم مع الأنبياء السابقين وأتباعهم المصدِّقين، بيد
    أن المتأمل في كتاب الله وما فيه من القَصص يلاحظ أن فئة من هؤلاء الأعداء
    قد شَغلت أخبارهم واحتلت أنباؤهم قسمًا كبيرًا من آيات القرآن وقصصه، فبين
    أفعالهم مع أنبيائهم وصادقيهم, وأظهر مواقفهم من المؤمنين على توالي
    السنين, وأماط اللثام عن كثير من صفاتهم وأحوالهم وخصالهم التي اختصوا بها
    دون سائر الأعداء والمعاندين.
    [المائدة:82]، فأشد الناس عداوة لرسول الله
    ودينه وأتباعه هم اليهود, الذين مَرَنوا على تكذيب الأنبياء والرسل
    وقتلهم، ودَرَبوا بالعتو والكفور والمعاصي والفجور, عاندوا الله في أمره
    ونهيه, وحرفوا كتبه، مردوا على اللعنة والذلة والمسكنة، طويت قلوبهم على
    الكفر والفسوق والعصيان, فحاربوا الإسلام وأهله منذ أول وهلة, وسعوا بكل
    وسيلة، وطرقوا كل باب, وسلكوا كل درب, لإطفاء نور الله, وإحباط دعوته
    ورسالته, فباؤوا باللعنة والخيبة والغضب والخسار: يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [الصف:8].
    وقد حفظت آيات الكتاب ودواوين السنة وكتب السيرة ألوانًا وصورًا من مكايد هؤلاء، ومكرهم بالنبي .
    منها: لما قدم
    المدينة مهاجرًا عاهد من فيها من اليهود وسالمهم, وأقرهم على البقاء فيها
    ما أقاموا العهود, وحفظوا المواثيق، إلا أن يهود لما رأوا ظهور الدين
    وانتصارات خاتم النبيين ملأ الحسدُ والحقد قلوبهم, فتفجرت ينابيع الشر
    والغدر والخيانة في أفعالهم و أقوالهم, فناصبوا رسول الله و أصحابه العداء المستحكم المرير، وأخذوا ضده كل كافر ومنافق أثيم, فرحوا واستبشروا بما نزل برسول الله وأصحابه من المنكرات والأزمات، وتألموا لما أحرزوه من الفتوحات والانتصارات, فطفقوا يخططون, وأخذوا يمكرون برسول الله أنواعًا من المكر والكيد.
    فمن ذلك أنهم أكثروا على رسول الله الأسئلة تعنتًا وتعجيزًا, ليحرجوا رسول الله ،
    ويشككوا في صدقِه ونبوته، فأحبط الله عملهم، وخيب سعيهم، وفلّ قصدهم،
    فأجابهم عما كانوا يسألون، وأسمعهم ما يكرهون، فقال الله تعالى: وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ[البقرة:144].
    ومما آذوا به رسول الله أنهم سحروه, فقد أوعزت يهود ـ عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ـ إلى لبيد بن الأعصم اليهودي, فسحر رسول الله ، فكان يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما فعله, فأبطل الله كيدهم, وأفسد مكرهم, ففك الله عن رسوله السحر وشفاه.
    ومما آذت به يهود رسول الله أنهم نقضوا العهود, ونكثوا بالمواثيق, وسلكوا دروب الغدر والخيانة والغش والاحتيال, فألبوا القبائل على رسول الله ، وأغروهم بقتاله، وحرضوا على حربه، ووعدوهم بالمساندة والمناصرة عليه، فلما بان نكثهم وظهر نقضهم أجلاهم رسول الله عن المدينة طائفةً تلو أخرى, حتى كان آخرهم خروجًا بنو قريظة, الذين أجلاهم النبي بعد غزوة الأحزاب, كما قص الله علينا نبأهم في سورة الأحزاب.
    وقد بلغ الحقدُ والغلُ والكفرُ في يهود منتهاه بعد انتصارات رسول الله وأصحابه, وبعد انحساراتهم وانحباراتهم, فحاولوا أن يحيوا سنة آبائهم وأسلافهم, فدبروا عددًا من المؤامرات لقتل النبي , وكان آخر محاولاتهم أن امرأة منهم دست السم لرسول الله في شاة صنعتها, فتناول الذراع, فلاك منها مضغة ولم يسغها, فما زال لهذه الأكلة التي أكلها أثر, حتى إذا كانت ساعةُ وفاته قال لعائشة رضي الله عنها كما في البخاري معلقًا بصيغة الجزم: ((يا عائشة, ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر, فهذا أوان وجدت انقطاع أَبهري من ذلك السم))[1]. والأبهر: عِرق في الظهر متّصل بالقلب, إذا انقطع مات صاحبه. وقد وردت العديد من الروايات بهذا المعنى, وهي تفيد أنه
    مات شهيدًا من أثر السمّ الذي وضعته اليهودية كما قال بعض أهل العلم.
    ومهما يكن من أمر في ذلك فإن الله سبحانه وتعالى قد قص علينا أخبارهم مع
    أنبيائهم, وكيف فعلوا بهم, فقال عنهم سبحانه: أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ[البقرة:87].
    ومع
    هذه المكايد كلها فقد رد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرًا, وكفى
    الله رسوله والمؤمنين شرَ أعدائهم, وصدق الله العظيم حيث قال: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ[الأنفال:64].
    avatar
    stiovania

    المُدِرَة للعَامة


     المُدِرَة للعَامة

    { : مديرة و مؤسِسة منتديآت أصحآب فور إيفر
    انثى
    عدد موآضيعي : 177
    مشآركآتي : 299
    الـ ـ ـعُمـْر : 30
    بَـ ــلَــدِي : الــــــجزآئر >>أحلى بلـد
    نقآط التَّقيـيـــــــــــمـ : 19

    my sms my sms : أحب كل أعضآء منتدى أصحآب فور إيفر
    و أتمنى يلاقو راحتهم بالمنتدى

    my mms :
    دعــــآءُكـ الـ ي ــوم :
    التقرير بساهمة سيئةالتقرير بمشاركة سيئة

    رد: اشد الناس عداوة لاهل الايمان

    مُساهمة من طرف stiovania في الخميس 05 مارس 2009, 11:18 am

    مشكورة غاليتي على الموضووووووووووووع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 15 ديسمبر 2018, 5:24 am